تصفح المقالات بتاريخ "أكتوبر, 2012"
أكتوبر
31
2012

الحارث المحاسبي وأسلوب التخويف النفسي

    يقول الحارث المحاسبي في كتابه “الرعاية لحقوق الله”. ” باب ما ينال به خوف وعيد الله عز وجل”؛قلت فبم ينال الخوف والرجاء؟ قال: تعظيم المعرفة بعظيم قدر الوعد والوعيد قلت: فبم ينال عظيم المعرفة بعظيم قدر الوعد والوعيد؟ قال: بالتخويف لشدة العذاب والترجي لعظيم الثواب قلت: وبم ينال التخويف؟ قال بالذكر والفكر في العاقبة، لأن الله عز وجل قد علم أن هذا العبد إذا غيب عنه ما قد خوفه ورجاه، لن يخاف ولن […]

أكتوبر
29
2012

الأدب مع الرسول صلى الله عليه وسلم

    وهذا باب عظيم من أبواب السنة من دخله نال الخير العميم وحظي بالنعيم المقيم، ومن أبى فهو إلى الشقاوة أميل وعن الخير أبعد. ولقد حث الشارع على هذا الأدب، وأمر به في مطلع سورة الحجرات، حيث يقول الحق سبحانه وتعالى:” يا أيها الذين آمنوا لا تقدموا بين يدي الله ورسوله.” والأمر يفيد الوجوب كما هو معلوم عند علماء الأصول، وبالتالي فمن الواجب على المسلم أن يعظم شأن نبيه صلى الله عليه وسلم، ويتأدب […]

أكتوبر
26
2012

الطاهر بن جلون والأدب الجنسي الفرنكوفوني

لا تكاد تخلو رواية واحدة للكاتب الطاهر بن جلون من الصور والمشاهد الجنسية، أو الكلام الفاحش، مما يوحي بأن هذا الكاتب مر في طفولته ومراهقته، بأحداث ووقائع اجتماعية ونفسية داخل الأسرة أو خارجها، كانت سببا في الثورة على القيم الخلقية والتقاليد والأعراف، أو أنه بعد اطلاعه على الأدب الجنسي الفرنسي الساقط، استهواه ووقع في أسره فنحا نحوه، أو للسببين معا. في رواية “حرودة” يتحدث الراوي وهو طفل صغير، عن وجوده في الحمام مع أمه بين […]

أكتوبر
25
2012

أشواق الكعبة وعرفات

  نظرت إلى الكعبة نظرة أشرقت لها روحي، واهتز كياني، وطرب قلبي، ورقصت خلاياي، فشق علي مغادرة المكان من شدة الأسر ووطأة الحال.فما أعذبها من لحظات، وألذها من إحساسات، وأسناها من إشراقات. فكاني باليقين قد بلغ مداه، حتى لو كشف الغطاء ما ازددت يقينا، وبالشوق قد حقق مناه. فما كان مني والحالة هاته إلا أن عاهدت ربي على ما عاهدته عليه عسى أن أكون بذلك شكورا. اسكن أول بيت يا عبد الله؛ لا تسكن في […]

أكتوبر
23
2012

بين السفسطائي زينون وك. ليفي ستراوس البينيوي

يعتبر التراث الإغريقي القديم أحد المراجع الأساسية في بناء الفكر الغربي الحديث والمعاصر، فقد أحيت أوروبا في معركتها الثقافية تراثها القديم. وإذا تصفحنا أعمال كثير من الفلاسفة والمفكرين الأوربيين وجدناها زاخرة بأفكار وتأملات اليونانيين مع صياغة جديدة وملائمة لروح العصر الحديث. ولقد كانت النظرة العامة التي تولدت عن نمو البحث العلمي هي في أساسها نظرة اليونانيين، وقد بعثت من جديد. إن الفيلسوف الإنجليزي توامس مور مثلا، بنى نظريته الاجتماعية والسياسية والتي فصلها في كتابه “اليوتوبيا”، […]

أكتوبر
21
2012

التحليل النفسي والاتجاه نحو الأسفل

يتسم علم النفس الحديث، وخاصة التحليل النفسي، بتركيزه على الجانب الأسفل من النفس، فنجد أن المستوى الشعوري عند الفرد لا يفهم، ولا تتحدد بنيته، إلا انطلاقا من مستويات سفلى، تلك المستويات التي يوجد الإنسان مقسورا في إطارها الجبري، حيث يعجز أن تكون له إرادته الخاصة القادرة على الاختيار والتغيير. وتتكون هذه المستويات بطبيعة الحال من البنيات اللاشعورية كما يعرفها فرويد. وكان من نتائج هذه الفرضية أن الحالات النفسية تكون سفلى بقدر ما كانت عميقة. إن […]

أكتوبر
14
2012

الشيطان وإرادة الإنسان

لا شك أن تأثير الشيطان في الإنسان كان وما يزال، على مر العصور، موضوع جدل بين المؤيدين والمعارضين. ويصعب على الباحث المتأمل أن يعثر على حضارة من الحضارات، أو ثقافة من الثقافات القديمة أو المعاصرة، خالية من ذكر الشيطان وعلاقته بالنسيج النفسي والاجتماعي للإنسان. ولم تخل الثقافة الغربية المعاصرة نفسها، وهي ذات التوجه المادي العلماني، من ذكر ووجود هذا الكائن الخفي واللامرئي. وكمثال حي على تواجده في الأوساط الاجتماعية الغربية؛ وجود كثير من العيادات والمراكز […]

أكتوبر
13
2012

التنصير و”مؤتمر كولورادو”

من أخطر المؤتمرات المتعلقة بتنصير المسلمين، مؤتمر ” كولورادو” الذي عقد في 15 أكتوبر عام 1978 تحت عنوان: ” مؤتمر أمريكا الشمالية لتنصير المسلمين”. وقد حضره مائة وخمسون مشتركا يمثلون أنشط العناصر التنصيرية في العالم. استمر المؤتمر لمدة أسبوعين بشكل مغلق، وانتهى بوضع إستراتيجية بقيت سرية لخطورتها. ومما ورد في أبحاث هذا المؤتمر ما يلي: للتنصير ثلاثة أساليب: 1- الأسلوب المباشر: عن طريق المنصرين والدارسات الإنجيلية.. وهذا الأسلوب لم يجتذب سوى عددا قليل جدا من […]

أكتوبر
12
2012

لماذا تركت التصوف ؟

إن السنوات السبع التي كنت أحياها متصوفا، أثناء دراستي الجامعية في باريس، كانت سنوات صعبة من حيث الوضع النفسي والاجتماعي. فقد كنت غريبا دينيا واجتماعيا وثقافيا؛ أي أن مجتمع الإقامة الفرنسي، يختلف عن مجتمعي المغربي المسلم اختلافا جذريا. فكنت إذن أمام خيارين: خيار الانصهار والذوبان في مجتمع الغربة، وخيار العزلة والانطواء على الذات أو الهروب. فاخترت الثاني. ومن هنا تجلى لي التصوف كأحسن طريق لممارسة هذا الخيار والمحافظة عليه. وهذا الكلام مبسوط في مطلع “تجربتي […]

أكتوبر
6
2012

أسطورة الثقافة الكونية

  إن المستغربين من “المثقفين” المغاربة انخدعوا ـ كغيرهم من المستغربين في الشرق الإسلامي ـ بأسطورة الحضارة العالمية أو الثقافة الكونية؛ تلك الاسطورة القائمة على أساس أن العالم وطن واحد ـ ثقافيا وفكريا وحضاريا ـ رغم وجود الحدود السياسية والحواجز الجغرافية، وأن الأمم والشعوب والقوميات مجرد درجات ومستويات في البناء الواحد للحضارة المعاصرة. ومن ثم لاحرج من أن نتبنى الثقافة العالمية ونسلك السبل المؤدية إلي تمثلها، بل من الواجب علينا المبادرة بذلك قبل فوات الأوان. […]



شارك


احصائيــات

تــــــابعني على الفايسبوك