التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من فبراير, 2016

رسالة شكر من والد لولده

بعد نشري لمقالي : "درس تربوي إيماني" في صفحتي (الفايسبوك)، قبل بضعة أسابيع، قرأت تعليقا لإحدى المربيات العاملات في مجال التربية والتعليم في مغربنا العزيز، هذا نصه: "هذا هو الاستاذ  والقدوة الحسنة لطلابه..هكذا ينبغي ان تعيش الامة الاسلامية التضامن فيما بيننا ويالروعة المشهد عندما يكون التضامن ممن هو معلمنا هذه القيم .فطوبى لك أيها الاستاذ الفاضل .....هكذا ينبغي ان تكون العلاقة بين المربي وبين الطالب..طوبى لك بدعوات الخير التي تصلك ممن لاتعرفهم حتى في وجوههم!!". ولقد أعجبني وأسعدني قولها: " طوبى لك بدعوات الخير التي تصلك ممن لاتعرفهم حتى في وجوههم!!"، والذي كان سببا في كتابة هذه التدوينة؛ "رسالة شكر من والد لولده". وخير ما قيل في تعريف الشكر: عرفان الإحسان.وقيل: الاعتراف بنعمة المنعم على وجه الخضوع.وقال ابن القيم: الشكر ظهور أثر نعمة الله على لسان عبده: ثناء واعترافا، وعلى قلبه شهودا ومحبة، وعلى جوارحه انقيادا وطاعة. [مدارج السالكين (2/ 244) ومن أسماء الله: الشاكر، والشكور.قال تعالى: " إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ

ثمن الجنة

            ثمن الجنة توحيد صحيح وعبودية خالصة.   ثمن الجنة اتباع السنة ونبذ البدعة.   ثمن الجنة قراءة خاشعة للقرآن، وفهم وتدبر لآياته، وعمل بأوامره وأحكامه.   ثمن الجنة بر بالوالدين، وصلة الأرحام، وإحسان إلى الناس.   ثمن الجنة كلمة طيبة تسر بها قلب مسلم، أو تنصحه، أو تصلح بين اثنين، أو تأمر بمعروف أو تنهى عن منكر. ﴿ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) سورة إبراهيم.   ثمن الجنة أخلاق كريمة: حلم، تواضع، مروءة، صبر، شكر، عفو، رفق، حياء، سخاء... ثمن الجنة صلاة خاشعة في جوف الليل، تتودد بها إلى الله ، وتذيب بها قساوة القلب، وتلج من خلالها ديوان من "تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا ومما رزقناهم ينفقون" (سورة السجدة 16).   ثمن الجنة محبة الله مع الخشية والتعظيم والإجلال، والاجتهاد في فهم أسمائه وصفاته والرغبة في التحقق بها مع التشوف إلى منزلة؛ "يحبه