التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من سبتمبر, 2015

الإسلام في عيون الغرب

لقد أصبح واضحا وضوح الشمس في كبد السماء، أن الغرب بقيادة أمريكا، قد أعلن حربا صليبية على الإسلام والمسلمين، بدءا بأفغانستان، مرورا بالعراق ثم سوريا... كما أن حادث البرجين المفتعل في نيويورك (شتمبر 2001)، كان مخططا لإعلان ما سمي بالحرب ضد الإرهاب؛ أي ضد المسلمين، حتى غدا مفهوم الإرهاب في وسائل الإعلام الغربية مرادفا للإسلام.

وهكذا أصبح كل ما له علاقة بالدين الإسلامي يشكل إرهابا وخطرا على الغرب؛ فالمساجد في أوربا مثلا يعتبرها الأوربيون مصدرا من مصادر الإرهاب، لا سيما أنها تتكاثر ويتضاعف روادها، لذا فهم يكرهونها. بل كثيرا ما يعملون على حرقها أو إلحاق الأذى والضرر بها. ثم إن مشهد جموع المصلين في الجمعات أو خلال رمضان، يحدث نوعا من الفزع أو القلق في قلوب الغربيين. كما أن كثرة الفتيات والنسوة المحجبات والشباب الملتحي، وغير ذلك من المظاهر الإسلامية الجديدة، كل ذلك أصبح يشكل تحديا قويا في وجه الثقافة العلمانية، مما يقلق بال المسؤولين ويقض مضاجعهم.

إن سياسة الاندماج التي اتبعتها الحكومات الغربية تجاه المهاجرين المسلمين، لم تكن إنسانية ولا مرنة؛ من حيث أنها لم تعترف بالخصوصية الدينية والثقافية له…