التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من يناير, 2019

السنة النبوية مشكاة السلوك الصحيح

  لا شيء أنفع للمحافظة على المقومات الذاتية للمسلم وعلى أصالته، والارتقاء بسلوكياته وأخلاقه، وتحقيق أمنه وسعادته في الدنيا والآخرة، من سنة الرسول محمد صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله. ولقد ضلت البشرية وما زالت، عندما ظنت أن الأمن والسعادة يمكن جلبهما وتحقيقهما اعتمادا على العقل وحده، فتكسرت معاول الفلاسفة والعباقرة ومدعي الحكمة، على صخور الحقيقة الشماء، وخارت قواهم من فرط البحث والتنقيب، وأنهكهم الكبر والعجب والغرور، فحالت حج ب النفس بينهم وبين المعرفة الصحيحة. وهل لغير الخالق القدرة على الإحاطة بطبيعة الإنسان، وجلب المنافع له ودفع الأضرار عنه؟  إن المعرفة الصحيحة والحقيقية بالإنسان ينبغي أن تستمد أصولها من خارج نطاق العقل الإنساني، أي من الوحي الإلهي المتجسد في القرآن الرسالة النبوية. قال العلامة المحقق القاضي أبو الفضل عياض السبتي:" قال جعفر بن محمد (أي جعفر الصادق): علم الله تعالى عجز خلقه عن طاعته... ، فأقام بينه وبينهم مخلوقا من جنسهم في الصورة، ألبسه من نعته الرأفة والرحمة، وأخرجه إلى الخلق سفيرا صادقا، وجعل طاعته طاعته، وموافقته موافقته، فقال تعالى: "من يطع الرسول فقد

علم الاجتماع لا يُغير المجتمع

ما أكرمك يا أبا بكر وأتقاك

إن أبا بكر الصديق رضي الله عنه، خليفة المسلمين الأول ، جمع من الفضائل والمكارم والمناقب، ما لا يعد ولا يحصى بشهادة القرآن حيث قال سبحانه: "وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى الَّذِي يُؤْتِي مَاله يَتَزَكَّى"(الليل 17-18)، "ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا"(التوبة 40)، وبشهادة رسولنا صلوات الله وسلامه عليه: "إِنَّ أَمَنَّ النَّاسِ عَلَيَّ فِي صُحْبَتِهِ وَمَالِهِ أَبُو بَكْرٍ وَلَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا خَلِيلًا مِنْ أُمَّتِي لَاتَّخَذْتُ أَبَا بَكْرٍ وَلَكِنْ أُخُوَّةُ الْإِسْلَامِ وَمَوَدَّتُهُ" (رواه البخاري). وقال صلى الله عليه وسلم: " إن أهل الدرجات العلى يراهم من أسفل منهم كما يرى الكوكب الطالع في الأفق من آفاق السماء وإن أبا بكر وعمر منهم وأنْعِمَا"(حديث صحيح). وقال أيضا: " ما نفعني مالٌ قطُّ ما نفعني مال أبي بكر»، فبكى أبو بكر رضي الله عنه وقال: "هل أنا ومالي إلاَّ لك يا رسول الله؟!" (صحيح ابن حبان).   وعن عائشة رضي الله عنها قالت ؛ "قال لي رسول الله صلى الله عل

احتفال المسلم برأس السنة الميلادية يعني دخوله جحر الضب

  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لَتَتْبَعُنَّ سَنَنَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ شِبْرًا شِبْرًا وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ دَخَلُوا جُحْرَ ضَبٍّ تَبِعْتُمُوهُمْ" . قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى؟ قَالَ: «فَمَنْ؟» (متفق عليه).   إن دخول جحر الضب كناية عن الشخصية الضعيفة والمنهزمة لبعض المسلمين، الذين يقلدون اليهود والنصارى في كثير من أخلاقهم وأفكارهم، ويحتفلون بعيد النصارى، حيث  ينفقون الأموال على شراء الحلويات وأشياء أخرى. بل منهم من يسافر داخل بلده إلى مدن يتجلى فيها الاحتفال أكثر من غيرها، أو يسافر لهذا الغرض إلى مدن أوربية. لماذا لا يحتفل اليهود والنصارى بأعيادنا ومناسباتنا الدينية؟ لأنهم مستمسكون بيهوديتهم أو نصرانيتهم ولو كانوا علمانيين أو ملاحدة، بينما كثير من المسلمين غفر الله لهم أبوا إلا أن يشاركوا النصارى في عيدهم السنوي هذا. يا له من ذل وجهل وعار! كيف يرضى المسلم لنفسه دخول جحر الضب من خلال تقليده لليهود والنصارى، واتخاذهم قدوة في السلوك والمعاملات، ومدحهم والثناء عليهم وتفضيلهم على المسلمين، علما بأنهم يكرهون الإسلام والمسلمين، بل لا ي