التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من يونيو, 2015

موازيــن.. المُستغربيــن

ياربـاط الفتـح و" الموحدين "، ورباط العز والمجـد والتمكين، ألم يأتك نبأُ " موازين : المستغربين " ؟ ونبأ بني علمان، والحداثيين والمفسدين ؛ تلامذة الغرب والمستشرقين، ومن حذا حذوهم من الفرنكفونيين المقلدين ؟
ياربـاط الفتح، يالؤلؤة الأطلسي : لقد تمادى القوم في غيّهـم، وانهمكوا في غوايتهم، وتاهوا في ضلالتهم، وتردّوا في جهالتهم، وأصروا على باطلهم، وأمعنوا في إساءتهم، وتعمّهوا في سكرتهم.
ياربـاط الفتح، ياجوهرة الغرب : إن القوم استباحوا فنائك، وانتهكوا حريمك، وجاسوا ديارك، إنهم يستهدفون نخوتك، وعزتك، وشهامتك ؛ شهامة الموحدين والمرينيين والسعديين والعلوييـن.
إنهم يستقدمون الراقصات كي يعرضن أجسادهن على أولادك وفلذات كبدك، ويُسمعن باسم " موازين "، غناء تعجز الشياطين عن إبداعه والإتيان بمثله.
إنهم يريدون أسر قلوب أبنائك وشبابك، والزج بهم في أودية الغواية والضلالة، إنهم يريدون " أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا " ( النور : 19 )
لك الله يارباط الفتح، ورباط حسان، ورباط الأفـذاذ والآحاد، الغُرّ الميامين.
يارباط الفتح : لقد انقلبت الموازين في زمن " موازين "  ،…

المدرسة المغربية والاستغراب الأخلاقي

كتب محمد الراجي في جريدة هسبريس الإلكترونية (14-5-2015) مقالا تحت عنوان: "جمعية تكشف معطيات صادمة عن واقع التلاميذ بالمدارس"، جاء فيه:

"كشفت الجمعية المغربية للإنصات والتحاور مُعطياتٍ صادمةٍ حوْلَ الوضعية النفسية والصحيّة والمشاكل الاجتماعية التي يتخبط فيها التلاميذ المغاربة، مبْرزةً ضمن تقارير أعدّتها، بناء على جلسات إنصات لتلاميذ وذويهمْ، عنْ وجودِ مشاكلَ خطرةً تستدعي من المسؤولين عن التدبير التدخّل لعلاجها.

خلْف أسوار المدارس يُوجدُ تلاميذ، من الجنسين، يُعانون اضطراباتٍ نفسيّة،وتستعرُ في نفوسهم نزْعة انتقاميّة، سواءٌ تجاه المدُرّسين وإداريي المؤسسات التعليمية، أوْ تُجاه آبائهم وأمّهاتهم.. وتقول أمينة باجي، رئيسة الجمعية، إنّ "النّزعة الانتقامية متفشية في أوساط التلاميذ على نحوٍ خطير جدّا".

ويَظهرُ أنّ أزمةَ التعليم في المغرب أعمقُ بكثيرٍ ممّا يرَاه المسؤولون عن الشأن التربوي والتعليمي، في ظلّ غيابِ الاهتمام بوضعية التلاميذ، خصوصا على المستوى النفسي، ففي إعدادية واحدة بمدينة بالرباط لوحْدها، سجّلت الجمعية طرْد 60 تلميذا، بسبب سلوكهم العنيف، وفي إعدادية أخرى طُر…