التخطي إلى المحتوى الرئيسي

موازيــن.. المُستغربيــن

موازيـن..المستغربيـن


 

ياربـاط الفتـح و" الموحدين "، ورباط العز والمجـد والتمكين، ألم يأتك نبأُ " موازين : المستغربين " ؟ ونبأ بني علمان، والحداثيين والمفسدين ؛ تلامذة الغرب والمستشرقين، ومن حذا حذوهم من الفرنكفونيين المقلدين ؟


ياربـاط الفتح، يالؤلؤة الأطلسي : لقد تمادى القوم في غيّهـم، وانهمكوا في غوايتهم، وتاهوا في ضلالتهم، وتردّوا في جهالتهم، وأصروا على باطلهم، وأمعنوا في إساءتهم، وتعمّهوا في سكرتهم.


ياربـاط الفتح، ياجوهرة الغرب : إن القوم استباحوا فنائك، وانتهكوا حريمك، وجاسوا ديارك، إنهم يستهدفون نخوتك، وعزتك، وشهامتك ؛ شهامة الموحدين والمرينيين والسعديين والعلوييـن.


إنهم يستقدمون الراقصات كي يعرضن أجسادهن على أولادك وفلذات كبدك، ويُسمعن باسم " موازين "، غناء تعجز الشياطين عن إبداعه والإتيان بمثله.


إنهم يريدون أسر قلوب أبنائك وشبابك، والزج بهم في أودية الغواية والضلالة، إنهم يريدون " أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا " ( النور : 19 )


لك الله يارباط الفتح، ورباط حسان، ورباط الأفـذاذ والآحاد، الغُرّ الميامين.


يارباط الفتح : لقد انقلبت الموازين في زمن " موازين "  ، وجهل أصحاب " موازين "  أن الله يقول : " ونضع الموازين القسط ليوم القيامة " ( الأنبياء : 47 ) ، هنالك حَصحص الحق، وتلاشى الباطل؛ " والوزن يومئذ الحق " ( الأعراف : 8 )، وتبين للقوم أنهم كانوا يلعبون، ومع الشياطين كانوا يُزّمرون ؛ " لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد " ( ق : 22 ).


يارباط الفتح : إن هؤلاء يجسدون الجبهة الرابعة في الجبهات الأربع التي أنزلت الهزيمة بثقافتنا وأصالتنا، وأسست ظاهرة الاستغراب. وأولـى تلك الجبهات؛ تتمثل في المنصرين الذين عملوا على غزونا بواسطة المدارس والمؤسسات التعليمية والخيرية، وشتى الإعانات. ثم جبهة المستشرقين؛ طلائع الاستعمار، وذلك بما يبثونه في كتبهم من سموم تستهدف الأمة الإسلامية وتراثها، بالاضافة إلى خدماتهم الجليلة للمستعمر. وثالثـا؛ جبهة المستعمرين المكشوفة خلال الاستعمار، والمتسترة أو غير المباشرة بعد مجيء الاستقلال.


والجبهة الرابعـة؛ هي الجبهة الداخلية، جبهة منا وإلينا، إنها جبهة المستغربين التي عملت من حيث تدري أو لاتدري، على تسهيل مهمة الغزو الاستعماري والغزو الفكري. بل منها من شارك المستعمر القديم، ويشارك الغزاة المعاصرين، في صرفنا عن أصولنا وجذورنا وهويتنا، وفي غسل أدمغتنا من كل ماله علاقة بماضينا وتوجيه قبلتنا نحو الغـرب.


د. عبد الله الشـارف، كلية أصول الدين، تطوان المغرب. شعبان 1436 / يونيو 2015

تعليقات

  1. بالتأكيد أستاذي الكريم،إنهم يريدون قتل النخوة والشهامة في أبناء المسلمين،وقع الحياء بين الإخوة والأخوات بما يسمى موازين.
    تلميذك المتابع عن بعد.

    ردحذف
  2. عبد الله عشوبة15 مايو 2017 في 8:27 ص

    جزاك الله خيرا استاذي الفاضل وجعلها في ميزان حسناتكم

    ردحذف
  3. لبنى التويجري22 مايو 2017 في 3:54 م

    سلمت اناملك أستاذي الفاضل.كلام في الصميم.

    ردحذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الشام؛ فتن وعبر ونبوءة

إن مما يستخلصه المطلع على الأحاديث النبوية المتعلقة بالشام، أن هذا البلد أحسن وأطيب وأبرك البلدان بعد مكة والمدينة. وأفضل ما في الشام أرض فلسطين؛ حيث القدس ومسرى الرسول صلى الله عليه وسلم. ولقد حل ونزل بالشام، خلال السنوات الأخيرة من الفتن والمصائب والهرج والمرج، أي شدة القتل، ما يشيب له الولدان. وبلد الشام المكلوم بمثابة مرآة ينعكس فيها حالنا ووضعنا. فإذا أراد أراد المسلم أن يعرف حال المسلمين، ووضعهم الديني والاجتماعي والحضاري، فلينظر إلى الشام، إذ في مرآتها يتجلى له ذلك. جاء في سنن أبي داود بسند صحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم". معنى هذا أن وضع الشام مقياس ومرجع لوضعنا، أي أن فساد حال الشام دليل وأمارة على فساد الأمة ووهنها. ومع أن قلب المؤمن يتألم لما نزل وينزل بالشام، فإن تلك المصائب والفتن المحدقة بها، تنفي عنها الخبث، وتطهر قلوب أهلها، وإنها تعيش اليوم مخاضا عسيرا تسترجع بعده، بإذن الله عافيتها وقوتها. وإذا صلح أمرها، اندفع الصلاح والإصلاح إلى باقي أقطار البلاد الإسلامية. ومن أوتي حظا من بصيرة القلب يتنسم عبير النصر وت

السيرة العلمية للدكتور عبد الله الشارف

- مـن مواليد مدينـة تطــوان سنة 1954. الشواهد العلمية : - الإجـازة في علم الاجتماع من جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس سنة 1979. - دبلوم الدراسات العليا المعمقة في علم الاجتماع من جامعة السوربـون بباريس سنة 1981. - دكتـوراه السلك الثالث في علم الاجتماع، تخصص الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية من جامعة السوربـون بباريس سنة 1984. - دكتـوراه الدولة من كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة عبد المالك السعدي بتطوان سنة 1999. التدريس : - أستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة عبد الملك السعدي بتطوان (1988 إلى 2013). - أستاذ بكلية أصول الدين وحوار الحضارات جامعة عبد الملك السعدي بتطوان (1989 إلى الآن). - أستاذ بالمدرسة العليا للأساتذة جامعة عبد الملك السعدي بتطوان (خلال سنتين). - أستاذ زائر بجامعة أم القرى بمكة المكرمة (2014-2016). المؤلفات المطبوعة : 1- الاستغـراب في التربيـة والتعليـم بالمغـرب : سنة 2000. 2- واردات وخواطـر إيـمانيـة : سنة 2002. 2- الاستغـراب في الفكـر المغربي المعاصر : سنة 2003. 4- القـدوة بيـن الاتبـاع والابتـداع مع موازن

باقة من الخواطر الإيمانية

  ابتغ إليه الوسيلة لن تدرك ذاته ولو تجردت مما سواه، وذاتك وجدت بعد أن لم تكن فهي مفتقرة. وذاته كانت ولم تزل. وأنى لذات مفتقرة أن تدرك من لا يحده الزمان والمكان، بل خلقهما. فتعلق بصفاته، وتخلق بها، تشرق عليك أنواره. واعلم أنك لن تعبده ما لم ترتكز على أمر معنوي كالصلاة والذكر، أو محسوس كالبر بالوالدين والإحسان إلى الخلق. فابتغ إليه الوسيلة، ولا وسيلة لك إلا التقوى، والتقوى أن يجدك حيث أمرك ويفقدك حيث نهاك.   إقرأ   كتابك أنت الكتاب والقارئ والمقروء والشاهد والمشهود، وحامل الأمانة والمكلف بالخلافة، وكلك آذان وألسنة.وبك تخبر عنك. وكفى بنفسك اليوم عليك حسيبا. ركز أحوالك، واستمع لتسبيح ذاتك، وصحح كتابك قبل أن ينشر، وتنطق جلودك فيخرس لسانك ويحد بصرك ولات حين مناص. اختر خير الطلبين الطلب طلبان : طلب بالاستعداد، وطلب بالنفس، والأول في حضور، والثاني في غياب، وحضورك في الأول يتجلى في كونك تتأدب ولا تطلب منه إلا ما يمليه عليك استعدادك، وقد هيأت باطنك لقبول ما يورده عليك. ثم إن الإجابة قد تحصل دون التلفظ بالسؤال، لكون حصولها وقع بالاستعداد ولو بغير شعور منك. إذ من أصعب الأمور تحقق ال