الإنسان ابن أفكاره

0

يقال إن الإنسان ابنُ أفكاره؛ فهي التي تقوده وتوجهه وتصوغ حياته. وإذا كان الأمر كذلك، فهل الإنسان مسير من قبلها ؟
هناك من يميل إلى هذا الرأي، وهم أصحاب العقائد والنظريات الجبرية في ميدان التحليل النفسي عند فرويد (اللاشعور، الهو، الأنا الأعلى، عقدة أوديب...)، أو السوسيولوجيا (غلبة العامل الاجتماعي على العامل الفردي، العقل الجمعي عند إميل دوركايم...)، وغيرهم من أنصار فكرة الحتمية في التاريخ والعلوم الإنسانية.
ومال آخرون إلى الرأي المقابل؛ وهو أن الإنسان مخير ومبدع لأفكاره، ومتحكم فيها، وهو الفاعل الاجتماعي المؤثر في حياته وسلوكه. وأبرز ممثل لهذا الاتجاه من الغربيين المحدثين؛ عالم الاجتماع الألماني ماكس فيبر، فيلسوف الرأسمالية واللبيرالية.
لكن بغض النظر عن كون الإنسان صانعا لأفكاره ومتحكما فيها، أو مسيرا وموجها من قبلها، هناك سؤال يطلب جوابا:
ما مدى صلاحية تلك الأفكار ونفعها للإنسان؟ وهل تحتاج إلى عامل أو مصدر علوي مُقوِّمٍ ومُسدِّدٍ لها، أم التقويم والتسديد مفوض للإنسان ذاته ؟

أو بتعبير علماء الكلام؛ هل الحسن ما حسَّنه الشرع  والقبيح كذلك؟ أم الحسن ما حسّنه العقل والقبيح كذلك ؟ 


أ.د. عبد الله الشارف،  يونيو 2020، تطوان - المغرب

لا يوجد تعليقات

أضف تعليق