التخطي إلى المحتوى الرئيسي

أمة ضيعت دينها...

يا-امة-ضيعت-دينها

 

أمة ضيعت دينها فأذلها الله وأعمى بصيرتها، فهي تشقى وتعاني وتتعذب: "ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى".

أمة ضيعت دينها، فركنت إلى الجهل واستمرأت مياه مستنقعه، فضلت الطريق وهامت على وجهها.

أمة ضيعت دينها وسنة نبيها، فأفسدت عقيدتها حين دانت بدين الصوفية الطرقية والقبورية والعقلية الخرافية. ومكثت على هذه الحال بضعة قرون إلى أن داهمها المستعمر، وأذلها وسامها سوء العذاب عقابا من الله.

أمة ضيعت دينها فسلط الله عليها الكفار من اليهود والنصارى يتدخلون، باسم العولمة والد يمقراطية و...، في حياتها الاجتماعية والدينية والتربوية والثقافية والسياسية. ويفرضون عليها كفرهم وعلمانيتهم، ويتهمون دينها بالإرهاب.

أمة ضيعت دينها فسلط الله عليها الكفار من اليهود والنصارى، يعلمونها دينا جديدا الذي هو: الحوار الديني، ووحدة الأديان والشرائع السماوية، والموسيقى الروحية والدينية، والتسامح الديني، والهدف من وراء هذا الدين الجديد؛ هو العمل على انسلاخ المسلمين من دينهم والخضوع والركوع لليهود والنصارى.

أمة ضيعت دينها فسلط الله عليها الكفار من اليهود والنصارى يلزمونها، باسم حقوق الإنسان، باحترام الشواذ والمثليين اللوطيين، واحترام آراء وأفكار المرتدين من الملاحدة والحداثيين الذين الذين يطعنون في ثوابت وأحكام الإسلام، ويستهزئون بالقرآن والسنة.

أمة ضيعت دينها فأصابها الوهن وغدت غثاء كغثاء السيل. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يوشك أن تتداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها  (انظر الحديث) وجاء الكفار والصليبيون الحاقدون وجاسوا خلال الديار وقتلوا مئات الآلاف من المسلمين العزل في العراق وسوريا، وأجبروا ملايين آخرين على الهجرة. إنها لمصيبة العصر ونكبة الدهر وداهية الدواهي ولا معتصم لها !!

أمة ضيعت دينها فعاقبها الله بحب الدنيا وكراهية الآخرة؛ فضعف الإيمان أو خبت جذوة ناره، وقست القلوب، وركنت النفوس إلى الشهوات والملذات العاجلة الفانية، ومات الشعور بالأخوة في الدين حتى غدت مشاهد قتل المسلمين وتشريدهم وتهجيرهم، كانها صور شريط سينمائي لا تؤثر في في قلوب مشاهديها من المسلمين الغافلين "الآمنين".

أمة ضيعت دينها فابتلاها الله بداء حب اليهود والنصارى وتقليدهم والتشبه بهم وخدمتهم والخضوع لهم. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراعا حتى لو دخلوا جحر ضب  (انظر الحديث). فأصبحت لغات النصارى (الإنجليزية والفرنسية...) أحسن وأرفع مكانة من اللغة العربية، واحتفل كثير من المسلمين بأعياد النصارى، وصار لباس النصارى أفضل من لباس المسلمين، وغدت عاداتهم أجمل من عادات المسلمين، وأسلوب حياتهم وتفكيرهم أنفع وأجدى من أسلوب حياة وتفكير المسلمين....

أمة ضيعت دينها وفتقت ما كان رتقا؛ حيث أقامت قطيعة بين الدنيا والآخرة، فعبدت الدنيا وعكفت عليها بقلبها، بينما قامت بما فرض عليها من عبادة وواجبات نحو ربها في قالب أو صورة لا روح فيها. وهكذا فرقت بين الدنيا والآخرة، فجعلت الدنيا حية والآخرة ميتة، ونسيت قوله تعالى: "قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين" (الأنعام 162).

حسبنا الله ونعم الوكيل، وإلى الله المشتكى.

د. عبد الله الشارف، مكة المكرمة رمضان 1437. يونيو 2016.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الشام؛ فتن وعبر ونبوءة

إن مما يستخلصه المطلع على الأحاديث النبوية المتعلقة بالشام، أن هذا البلد أحسن وأطيب وأبرك البلدان بعد مكة والمدينة. وأفضل ما في الشام أرض فلسطين؛ حيث القدس ومسرى الرسول صلى الله عليه وسلم. ولقد حل ونزل بالشام، خلال السنوات الأخيرة من الفتن والمصائب والهرج والمرج، أي شدة القتل، ما يشيب له الولدان. وبلد الشام المكلوم بمثابة مرآة ينعكس فيها حالنا ووضعنا. فإذا أراد أراد المسلم أن يعرف حال المسلمين، ووضعهم الديني والاجتماعي والحضاري، فلينظر إلى الشام، إذ في مرآتها يتجلى له ذلك. جاء في سنن أبي داود بسند صحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم". معنى هذا أن وضع الشام مقياس ومرجع لوضعنا، أي أن فساد حال الشام دليل وأمارة على فساد الأمة ووهنها. ومع أن قلب المؤمن يتألم لما نزل وينزل بالشام، فإن تلك المصائب والفتن المحدقة بها، تنفي عنها الخبث، وتطهر قلوب أهلها، وإنها تعيش اليوم مخاضا عسيرا تسترجع بعده، بإذن الله عافيتها وقوتها. وإذا صلح أمرها، اندفع الصلاح والإصلاح إلى باقي أقطار البلاد الإسلامية. ومن أوتي حظا من بصيرة القلب يتنسم عبير النصر وتباشيره. ومما لا ش…

السيرة العلمية للدكتور عبد الله الشارف

- مـن مواليد مدينـة تطــوان سنة 1954.
الشواهد العلمية : - الإجـازة في علم الاجتماع من جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس سنة 1979. - دبلوم الدراسات العليا المعمقة في علم الاجتماع من جامعة السوربـون بباريس سنة 1981. - دكتـوراه السلك الثالث في علم الاجتماع، تخصص الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية من جامعة السوربـون بباريس سنة 1984. - دكتـوراه الدولة من كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة عبد المالك السعدي بتطوان سنة 1999. التدريس : - أستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة عبد الملك السعدي بتطوان (1988 إلى 2013). - أستاذ بكلية أصول الدين وحوار الحضارات جامعة عبد الملك السعدي بتطوان (1989 إلى الآن). - أستاذ بالمدرسة العليا للأساتذة جامعة عبد الملك السعدي بتطوان (خلال سنتين). - أستاذ زائر بجامعة أم القرى بمكة المكرمة (2014-2016).
المؤلفات المطبوعة : 1- الاستغـراب في التربيـة والتعليـم بالمغـرب : سنة 2000. 2- واردات وخواطـر إيـمانيـة : سنة 2002. 2- الاستغـراب في الفكـر المغربي المعاصر : سنة 2003. 4- القـدوة بيـن الاتبـاع والابتـداع مع موازنـة بيـن شيخ العلـم وشيخ التربيـة : سنة 2007. 5- تجـربتـي الصوفيــة …

لماذا تركت التصوف ؟

إن السنوات السبع التي كنت أحياها متصوفا، أثناء دراستي الجامعية في باريس، كانت سنوات صعبة من حيث الوضع النفسي والاجتماعي. فقد كنت غريبا دينيا واجتماعيا وثقافيا؛ أي أن مجتمع الإقامة الفرنسي، يختلف عن مجتمعي المغربي المسلم اختلافا جذريا. فكنت إذن أمام خيارين: خيار الانصهار والذوبان في مجتمع الغربة، وخيار العزلة والانطواء على الذات أو الهروب. فاخترت الثاني. ومن هنا تجلى لي التصوف كأحسن طريق لممارسة هذا الخيار والمحافظة عليه. وهذا الكلام مبسوط في مطلع "تجربتي الصوفية"، انظر charefab.com

ولما أنهيت دراستي الجامعية، ورجعت إلى وطني العزيز، وانخرطت في سلك التدريس بكلية أصول الدين، التحم كياني النفسي والعقلي من جديد بالفضاء الديني والاجتماعي والثقافي المغربي. فصرت كأنني أكتشف نفسي أو أتعرف على كائن غاب عني وانقطعت صلتي به !!

وهكذا في خضم الحياة الأسرية والاجتماعية، والأنشطة الجامعية والثقافية، بدأت تتلاشى الخيوط العنكبوتية الصوفية التي نسجتها حول نفسي في ديار الغربة والمهجر.

وبعبارة أخرى، لما انعدمت أو ارتفعت الأسباب التي دعتني إلى التصوف، حلت محلها العوامل الموجبة لهجره والتحلل منه. وفي…