الأحلام المخيفة وعلاجها بالقرآن

0


هناك كثير من الأطفال والمراهقين والشباب، يتألمون عندما تهجم عليهم الأحلام المزعجة والمخيفة، بحيث يضطرب نومهم ، ولا يتمعتون بالنوم العميق الهادئ. بل أحيانا يستيقظون خائفين وجلين، وقد ودع الكرى أجفانهم. ولا يخفى أن هذه الحالات النفسية التي تعتري هؤلاء الأشخاص لها علاقة وطيدة إما بحياتهم اليومية؛ حيث يتعرضون خلالها لأشياء أو أمور تسبب لهم الخوف والقلق. وإما لكونهم تعرضوا لحوادث أو مواقف أو صدمات أليمة، ظلت آثارها عميقة في أعماقهم وبواطنهم. وقد تكون وطأة هذه الآثار شديدة جدا تستدعي العلاج النفسي. بيد أننا معشر المسلمين قد أكرمنا الله بكتابه العزيز؛ القرآن، دستور وشرع ومنهج حياة، وحجاب وحصن وأمن وشفاء. قال تعالى: "وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين" (الإسراء 82).


ولقراءة القرآن أو الإستماع له أثر جيد ونافع في كيان المسلم وباطنه، لا سيما إذا كان طاهرا محافظا على صلاته، مقتديا بنبيه صلى الله عليه وسلم، مجتهدا في القيام بما أمره الله به، واجتناب ما نهاه عنه. فلا شك أنه ينتفع بذلك، ويجلب لنفسه الأمن والسعادة والطمأنينة والرضا، وما شئت من فنون المعارف وألوان العناية والرحمة. وهذا أمر صحيح ومجرب، يعرفه المسلمون قديما وحديثا. فكلام الله قاهر مؤثر نافع لمن أراد الانتفاع به.  قال تعالى: "إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد" (ق 37)، والآيات كثيرة .


وفي السنة الماضية، ابتليت ابنتي التي تبلغ من العمر اثنتي عشرة سنة، بتلك الأحلام المزعجة، بسبب عامل الخوف الناتج عن مشاهدة صور الألعاب المخيفة من خلال استعمال جهاز الكمبيوتر، وعن قراءة بعض القصص والروايات المتضمنة لمشاهد وأحداث تعكس الخوف أو توحي به، أو أحيانا بسبب خصام بسيط يقع بينها وبين أخيها الذي يكبرها ببضع سنوات، إلى غير ذلك من الأسباب البسيطة والمتجددة في حياة الأبناء والبنات في مثل سنها.


وكثيرا ما كانت تصرخ وهي نائمة، وقد تغادرغرفتها متجهة نحو غرفة أبويها. فنصحتها باجتناب كل ما يسبب لها ذلك، لكن دون جدوى.


فألهمني الله نشر آياته مسموعة في أرجاء البيت؛ بضع ساعات نهارا وليلا. وأحيانا أترك الكمبيوتر مشغلا طوال الليل يبعث في فضاء بيتي كلام الله بقراءة الشيخ سعد الغامدي حفظه الله. فكانت النتيجة مذهلة جدا، إذ تخلصت ابنتي من تلك الأحلام المخيفة والمزعجة، وانقطع الصراخ تماما. كما أن ابنتي شرعت في المحافظة على صلواتها في أوقاتها مع قراءة جزء من القرآن والأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم، قبيل النوم. ولاحظت بعد بضعة أيام، أن عامل الخوف لديها، بدأ يضعف شيئا شيئا. فحمدت الله سبحانه وتعالى على كلامه الشافي، والطارد للوساوس والشياطين. هذا وإن الآيات القرآنية المرتلة والمسموعة، عندما تنتقل، عبر الأثير، في أرجاء البيت، تهيمن عليه، فيغدو مكانا آمنا مطمئنا، ثم تعم الطمأنينة قلوب القاطنين.


د. عبد الله الشارف، جامعة القرويين/ كلية أصول الدين. تطوان/المغرب. جمادى الثانية 1435/أبريل 2014.

لا يوجد تعليقات

أضف تعليق