التخطي إلى المحتوى الرئيسي

دوافع الاستشراق






لقد كانت هناك دوافع كثيرة تكمن وراء تأسيس الاستشراق ونشأته، وأهمها أربعة : الدوافع النفسية والدوافع الدينية والدوافع السياسية والدوافع العلمية.


في الوقت الذي كان الظلام يخيم على ربوع أوربا، وكانت المجتمعات المسيحية مسرحا للتمزق الاجتماعي وللصراعات والحروب الدينية، كانت أنوار العالم الإسلامي بشرقه وغربه ساطعة متلألئة، وكان صدى الاجتهاد  العلمي والمعرفي، يقرع  آذان أفراد من الشعوب الأوربية فيهز كيانهم. وكانت أخبار العمران وازدهار الحياة الاجتماعية والاقتصادية في الإمبراطورية الإسلامية غير خافية على جمهور النصارى. ثم إن الإسلام في مدة لا تزيد على قرن من الزمان، انتشر في بقاع أرضية واسعة امتدت من تخوم الصين شرقا إلى المحيط الأطلسي غربا، وصاحب هذا الانتشار نهضة عمرانية واجتماعية وثقافية لم يسبق لها مثيل. هذه المظاهر والعوامل جعلت الإنسان الأوربي آنذاك يقف مشدوها أمام عظمة الإسلام، وأصيب بشيء من الذهول. فما لبث أن شعر بدافع يحثه على البحث في هذه الحضارة الجديدة، والإطلاع على أحوال أهلها. ومن هنا فإن التاريخ يحدثنا أن رحلات كثيرة، بدافع من حب الاستطلاع والرغبة النفسية، كان يقوم بها عدد من النصارى إلى البلدان الإسلامية، وذلك قبل الحروب الصليبية بزمن طويل. وكثيرا ما كان هؤلاء الرحل بعد رجوعهم، يدونون ما عاينوه في الشرق الإسلامي، وما لفت أنظارهم من تقدم علمي واجتماعي، وربما شجعهم ذلك على تعلم العربية ليتسنى لهم الإطلاع على ثقافة المسلمين.


فيما يخص الدوافع الدينية يبدو أن الباحث في شأنها لا يحتاج إلى بذل جهد كبير ليثبت أن العامل الديني يعتبر عاملا أساسيا في ظهور الاستشراق. لقد أدرك الرهبان وأرباب الكنائس منذ ظهور الإسلام، أن هذا الدين الجديد يشكل خطرا على كيانهم وكيان رعاياهم من المسيحيين. ولكي يمنعوا وصوله إلى ديارهم ينبغي تأليب قلوب الأوربيين ضده، وتأصيل الكراهية والحقد والعداء في بواطنهم تجاه المسلمين. غير أن تحقيق هذا الهدف يستدعي الإطلاع على مبادئ الإسلام والطعن فيها، واختلاق الأباطيل حولها وتحريف الحقائق، فلم يجد الرهبان بدا من تعلم اللغة العربية والإطلاع على ثقافة المسلمين، فكانوا بحق أول من مارس الاستشراق وكتب عن الشرق الإسلامي.


بعد نهاية الحروب الصليبية واندحار جيوش النصارى، استنتج هؤلاء دروسا وعبرا من بينها أن العالم الإسلامي متفوق من حيث القوة الاقتصادية، وبالتالي لا يمكن قهره والانتصار عليه، إلا انطلاقا من قوة اقتصادية أوربية. وفي عصر النهضة الأوروبية وما بعدها أصبح العالم الإسلامي يشكل مجالا اقتصاديا ذا أهمية قصوى بالنسبة للتجار الأوربيين الناشئين، وتبع ذلك بالضرورة اهتمام الغرب المسيحي بدارسة علوم الشرق. "ومن خلال هذه الدراسات أدرك الغرب أنه إذا أراد أن يسامي الشرق ويتفوق عليه فليس له من سبيل آخر يوصله إلى انتزاع زمام الأمور من يده إلا بتعلم لغاته، وما يتعلق بها من حضارة وعلوم، وأدرك أنه لكي يتسرب إلى مصادر القوة في الشرق ويمزقها، يجب أن يتسلح بالقوة الاقتصادية، ولذلك تشبث بهذا المحور وجعله هدفه الأسمى، وسخر كل شيء في سبيله فطلب التجارة الرابحة، وهو أقوى المشجعات البشرية على النشاط والعمل، كان له أثره الطبيعي في ميول الأمة ومجهوداتها الفكرية. وبينما كان التاجر يسعى في تحصيل النفع المادي من الشعوب الشرقية، شرع يتعلم لغاتها وآدابها وينشئ المعاهد ويؤسس الجمعيات ليتعلم أبناء جلدته ومواطنوه"[1].


وبالنسبة للدافع العلمي فإنه لم يفرض نفسه إلا بعدما بدأت الكنيسة تفقد هيبتها في قلوب رعاياها، ولاحت في الأفق بوادر نهضة علمية وثقافية، وعزم بعض ساسة الدول الأوربية على الأخذ بأسباب التقدم والرقي، فشرعوا يحثون أرباب العلم والمعرفة على نقل كتب العلم من العربية إلى اللاتينية. وهكذا أقبل المستشرقون على دراسة تراث الشرق الإسلامي بهمة وشغف، وفي هذه المرحلة لم يكن الدافع عند هؤلاء دينيا بل كانت جهود البحث تجسد أغراضا علمية هدفها اقتناء ما تحويه علوم الشرق من فوائد وكنوز؟ وتميزت هذه المرحلة أيضا بوصول هيئات أوربية إلى المعاهد والمؤسسات العلمية بالأندلس، كما تميزت بإنشاء مدارس لتعليم العربية وعلوم المسلمين في أهم مدن أوربا.


[1] - د.أحمد سمايلوقتش "فلسفة الاستشراق وأثرها في الأدب العربي المعاصر، دار المعارف مصر 1980 ص 45-46"



د. عبد الله الشارف، كلية أصول الدين/ تطوان المغرب. ربيع الثاني 1434/ مارس 2013.











.




تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

الشام؛ فتن وعبر ونبوءة

إن مما يستخلصه المطلع على الأحاديث النبوية المتعلقة بالشام، أن هذا البلد أحسن وأطيب وأبرك البلدان بعد مكة والمدينة. وأفضل ما في الشام أرض فلسطين؛ حيث القدس ومسرى الرسول صلى الله عليه وسلم. ولقد حل ونزل بالشام، خلال السنوات الأخيرة من الفتن والمصائب والهرج والمرج، أي شدة القتل، ما يشيب له الولدان. وبلد الشام المكلوم بمثابة مرآة ينعكس فيها حالنا ووضعنا. فإذا أراد أراد المسلم أن يعرف حال المسلمين، ووضعهم الديني والاجتماعي والحضاري، فلينظر إلى الشام، إذ في مرآتها يتجلى له ذلك. جاء في سنن أبي داود بسند صحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم". معنى هذا أن وضع الشام مقياس ومرجع لوضعنا، أي أن فساد حال الشام دليل وأمارة على فساد الأمة ووهنها. ومع أن قلب المؤمن يتألم لما نزل وينزل بالشام، فإن تلك المصائب والفتن المحدقة بها، تنفي عنها الخبث، وتطهر قلوب أهلها، وإنها تعيش اليوم مخاضا عسيرا تسترجع بعده، بإذن الله عافيتها وقوتها. وإذا صلح أمرها، اندفع الصلاح والإصلاح إلى باقي أقطار البلاد الإسلامية. ومن أوتي حظا من بصيرة القلب يتنسم عبير النصر وت

السيرة العلمية للدكتور عبد الله الشارف

- مـن مواليد مدينـة تطــوان سنة 1954. الشواهد العلمية : - الإجـازة في علم الاجتماع من جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس سنة 1979. - دبلوم الدراسات العليا المعمقة في علم الاجتماع من جامعة السوربـون بباريس سنة 1981. - دكتـوراه السلك الثالث في علم الاجتماع، تخصص الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية من جامعة السوربـون بباريس سنة 1984. - دكتـوراه الدولة من كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة عبد المالك السعدي بتطوان سنة 1999. التدريس : - أستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة عبد الملك السعدي بتطوان (1988 إلى 2013). - أستاذ بكلية أصول الدين وحوار الحضارات جامعة عبد الملك السعدي بتطوان (1989 إلى الآن). - أستاذ بالمدرسة العليا للأساتذة جامعة عبد الملك السعدي بتطوان (خلال سنتين). - أستاذ زائر بجامعة أم القرى بمكة المكرمة (2014-2016). المؤلفات المطبوعة : 1- الاستغـراب في التربيـة والتعليـم بالمغـرب : سنة 2000. 2- واردات وخواطـر إيـمانيـة : سنة 2002. 2- الاستغـراب في الفكـر المغربي المعاصر : سنة 2003. 4- القـدوة بيـن الاتبـاع والابتـداع مع موازن

باقة من الخواطر الإيمانية

  ابتغ إليه الوسيلة لن تدرك ذاته ولو تجردت مما سواه، وذاتك وجدت بعد أن لم تكن فهي مفتقرة. وذاته كانت ولم تزل. وأنى لذات مفتقرة أن تدرك من لا يحده الزمان والمكان، بل خلقهما. فتعلق بصفاته، وتخلق بها، تشرق عليك أنواره. واعلم أنك لن تعبده ما لم ترتكز على أمر معنوي كالصلاة والذكر، أو محسوس كالبر بالوالدين والإحسان إلى الخلق. فابتغ إليه الوسيلة، ولا وسيلة لك إلا التقوى، والتقوى أن يجدك حيث أمرك ويفقدك حيث نهاك.   إقرأ   كتابك أنت الكتاب والقارئ والمقروء والشاهد والمشهود، وحامل الأمانة والمكلف بالخلافة، وكلك آذان وألسنة.وبك تخبر عنك. وكفى بنفسك اليوم عليك حسيبا. ركز أحوالك، واستمع لتسبيح ذاتك، وصحح كتابك قبل أن ينشر، وتنطق جلودك فيخرس لسانك ويحد بصرك ولات حين مناص. اختر خير الطلبين الطلب طلبان : طلب بالاستعداد، وطلب بالنفس، والأول في حضور، والثاني في غياب، وحضورك في الأول يتجلى في كونك تتأدب ولا تطلب منه إلا ما يمليه عليك استعدادك، وقد هيأت باطنك لقبول ما يورده عليك. ثم إن الإجابة قد تحصل دون التلفظ بالسؤال، لكون حصولها وقع بالاستعداد ولو بغير شعور منك. إذ من أصعب الأمور تحقق ال