تصفح مقالات التصنيف "تزكية النفس"
أكتوبر
31
2017

يا عبــــــــد الله، يا أمـــــة الله

انتبهت من نومي وتلوت قول النبي صلى الله عليه وسلم: “الحمد لله الذي رد علي روحي وعافاني في جسدي وأذن لي بذكره”، ثم طفقت أجول و أسيح في فضاء هذا الحديث، فاستفدت منه ثلاث  فوائد عظيمة: رد، معافاة، وإذن. أي رد الروح، ومعافاة الجسد، وإذن بالذكر. ولو شاء الله سبحانه ما رد علي روحي، أو أمرضني بعد ردها، أو حرمني من ذكره بسبب غفلتي وعصياني.. كل يوم هو سبحانه في شأن مع عباده. لكن كم […]

سبتمبر
25
2017

شهوة الكلام بين المباح والحرام

الشهوة إسم لشيء معنوي غريزي قائم في الإنسان والحيوان. وكما أن الإنسان مخلوق ناطق وعابد بالطبع (لربه أو لهواه)، فهو أيضا إنسان شهواني بالطبع، لا ينفك يشتهي؛ أي مجبول على طلب الشهوات المادية والمعنوية،النافعة والضارة، أو الطيبة والخبيثة. ولقد أكرم الله الإنسان وميزه بكثير من الخصائص والهيئات والصفات، التي من بينها صفة الكلام. واقتضت حكمته سبحانه وتعالى أن جعل الحواس طريقا أو أداة لتحقيق الشهوة أو الرغبة، اختبارا وابتلاء. ذلك أن الإنسان، مثلا، عندما يطلق […]

مارس
4
2017

كلام في النفس نفيس لأبي حيان التوحيدي

             “وقال قائل: النفس طبيعةٌ دائمة الحركة. وقال قائل: النفس تمامٌ لجسمٍ طبيعيٍ ذي حياة. وقال قائل: النفس جوهرٌ ليس بجسمٍ محركٌ للبدن. وعلى هذا؛ ولعل آخرين يقولون في تحديدها ونعتها أقوالاً أخر، لأن الملحوظ بسيط، والمدروك بعيد، والناظرين كثيرون، والباحثين مختلفون، والكثرة فاتحة الاختلاف، والاختلاف جالبٌ للحيرة، والحيرة خانقةٌ للإنسان، والإنسان ضعيف الأسر، ….. غشاؤه كثيف، وباعه قصير، وفائته أكثر من مدركه، ودعواه أحضر من برهانه، وخطؤه أكثر من […]

أغسطس
7
2016

الاضطرار مخ الدعاء

    قال الله سبحانه وتعالى في كتابه المبين: “أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض” (النمل 64). يتبين بعد التدبر أو الفهم الأولي لنص الآية الكريمة، أن الله أقرب ما يكون إلى عبده المضطر وهو يدعوه ويستغيث به، مما يجعل المتأمل في هذه الآية يخلص إلى وجود تلازم وارتباط وثيق بين حال الاضطرار وإجابة الدعاء. ولعل الاضطرار مستويان أو نوعان: المستوى أو النوع الأول يمكن نعته بالتلقائية؛ أي اضطرار تلقائي لا […]

يونيو
2
2016

الإنسان وقيود نفسه

إن الانسان وهو يسعى وراء تحقيق أمر أو إنجاز عمل، ينبغي أن يكون متصفا بالإرادة، ومدركا للطريق أو المنهج المؤدي إلى تحقيق ذلك الأمر أو إنجازه، إضافة إلى توفر عناصر نفسية أو معنوية أخرى؛ مثل التفاؤل، والصبر، والمرونة، وحسن التكيف، والتفاعل والتواصل مع البيئة الاجتماعية. ومن بين العوامل النفسية المساعدة أيضا على تحقيق الآمال وإنجاز الأعمال؛ هناك عامل ذاتي باطني قلما يلتفت إليه؛ وهو تحرر النفس من مجموعة من الأوصاف والأخلاق التي قد تعيق، بل […]

أبريل
28
2016

العبادة بين التكليف والتشريف

جمعني لقاء بشابين طالبين باحثين فاضلين: عبد الله الغامدي، وعبادة الكيلاني. وبينما نحن نتحدث في موضوع الإيمانيات، إذ توجهت بالكلام إلى عبادة قائلا: ما أجمل “عبادة” أهل الجنة !! فرد علي: لا عبادة في الجنة. فقلت: يا عبادة؛ العبادة نوعان: عبادة تكليف، وعبادة تشريف. الأولى في الدنيا والثانية في الجنة. ومن الأدلة على وجود الثانية، قول النبي صلى الله عليه وسلم في حديثه عن أهل الجنة: “ويلهمون التسبيح كما يلهمون النفس”. أو ليست هذه عبادة يا […]

أبريل
28
2016

حوار إيماني

حدث شاب صديقه: لقد وعدك البارحة مدير بالعمل في شركته، بدءا من مطلع الشهر القادم. أليس كذلك ؟ أجل. ووعدك الله الفردوس والملك الكبير والنعيم الخالد إن أنت عبدته مخلصا له الدين. أجل. هلا أخبرتني بنسبة اليقين في الوعدين كليهما ؟ وعد مدير الشركة يتراوح اليقين فيه ما بين صفر ومائة. ووعد الله يتجسد فيه اليقين مائة في المائة. حدثني عن شعورك وأملك خلال مقابلتك لمدير الشركة. لما استقبلني في مكتبه، أحسست بروح السعادة تسري […]

فبراير
12
2016

ثمن الجنة

            ثمن الجنة توحيد صحيح وعبودية خالصة.   ثمن الجنة اتباع السنة ونبذ البدعة.   ثمن الجنة قراءة خاشعة للقرآن، وفهم وتدبر لآياته، وعمل بأوامره وأحكامه.   ثمن الجنة بر بالوالدين، وصلة الأرحام، وإحسان إلى الناس.   ثمن الجنة كلمة طيبة تسر بها قلب مسلم، أو تنصحه، أو تصلح بين اثنين، أو تأمر بمعروف أو تنهى عن منكر. ﴿ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا […]

يناير
22
2016

كم تنادي فأعرض ؟

  كم تنادي فأعرض ؟ كم تحسن فأسيء ؟ كم تدعو فلا أستجيب ؟ كم تنبه فأتمادى في الغي والغفلة ؟ كم تبتلي فلا أعتبر ؟ كم توعد فلا أنزجر ؟ كم تستر فأجاهر بالمعاصي ؟ كم تجود فأبخل ؟ كم تنعم فأجحد ؟ كم……….. إلى متى صدي وإعراضي؛ وتمادي في غيي ؟ إلى متى أظل هدفا لشيطاني وغرضا لسهام أهوائي ؟ هلا أخذت للأمر عدته، وأحللت الرشد محل العمى، والعز محل الذل، والحرية محل […]

أكتوبر
2
2015

خاطرة مكية

  إذا كنت من محبي أعمال الخير، ومن المهتدين لفعل الطاعات واتباع السنة، من غير تكلف، أو مشقة، أو منازلة للنفس الأمارة، فاعلم يقينا أن الله يحبك؛ (هو الذي حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم)، بل أحبك ابتداء قبل أن تكون نطفة. فما أعظم وأسنى مقام (يحبهم ويحبونه). وإذا أحبك فقد تولى أمرك، وسقى قلبك بوابل عنايته ورحمته. وأراك الحق حقا فاتبعته والباطل باطلا فاجتنبته. وجعل قرة عينيك في الصلاة وتلاوة القرآن. فلا يزال يقربك، […]

الصفحات:123456»


شارك


احصائيــات

تــــــابعني على الفايسبوك